السكري

عوامل الخطورة

النوع الأول من مرض السكري:

لا تزال عوامل الخطورة المسببة للإصابة بالنوع الأول من السكري غير واضحة تماماً.  ومع ذلك يقوم الباحثون باستمرار بالبحث عن مختلف العوامل التي قد تزيد من احتمال الإصابة بهذا المرض، ومن تلك العوامل:

التاريخ العائلي:

إذا كان أحد الوالدين أو الإخوة مصاباً بالنوع الأول من السكري، فإن ذلك يزيد من نسبة الإصابة.

الجينات:

وجود نوع معين من الجينات يشير إلى زيادة خطر الإصابة بالنوع الأول من السكري. تُجرى في بعض الحالات، اختبارات جينية لتحديد ما إذا كان الشخص الذي لديه تاريخ عائلي مع السكري من النوع الأول عرضة للإصابة به.

الجغرافيا:

مخاطر الإصابة بالنوع الأول من مرض السكري تزداد كلما ابتعدنا عن خط الإستواء.

التعرض للفيروسات:

إن التعرض لفيروسEpstein-Barr ، أو فيروس coxsackie، أو فيروس النكافmumps virus  أو الفيروس المضخم للخلايا cytomegalovirus يدفع نظام المناعة إلى تدمير خلايا بيتا في  البنكرياس وهي الخلايا التي تنتج الإنسولين، أو قد يصيب الفيروس هذه الخلايا بصورة مباشرة.

كما تشمل عوامل الخطورة المحتملة أن يكون الإنسان قد وُلد عندما كان عمر أمه أقل من ٢٥ سنة أو أنها أصيبت بما يُعرف بتسمم الحمل الذي قد يحدث نتيجة ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل. ومن عوامل الخطورة المحتملة أيضاً الإصابة باليرقان عند الولادة أو بالتهاب الجهاز التنفسي.

النوع الثاني من السكري:

يزيد خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري مع تقدم العمر، لا سيما بعد سن ٤٥عاما. كما تُعد السمنة أو زيادة الوزن من العوامل الرئيسية للإصابة بالنوع الثاني من السكري، ولا سيما إذا تركزت الدهون في منطقة البطن. كما أن الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن ٤٥ سنة هم عرضة للإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري وخصوصا إذا كانوا يعانون من زيادة في الوزن.

كما توجد عوامل خطورة أخرى مثل التاريخ العائلي (وجود إصابات بالنوع الثاني من السكري لدى أفراد من العائلة)، وقلة النشاط البدني، واضطراب مستويات الدهون في الدم وعلى الأخص ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية في الدم و/أو إنخفاض مستوى الكولسترول عالي الكثافة أوما يعرف بالكولسترول الجيد (HDL) وارتفاع ضغط الدم. وجود عوامل الخطورة تلك لا يعني أنك ستصاب حتماً بمرض السكري، ولكنه يعني أنك بحاجة للقيام بالفحوصات اللازمة للتحقق من ذلك بانتظام. إذا كنت تعاني من بعض عوامل الخطورة السابقة، يجب عليك إجراء الفحوصات المناسبة مرة واحدة في السنةً على الأقل.

تذكر ما يلي:

هناك العديد من الأمور التي يمكنكَ القيام بها للحد من مخاطر الإصابة بالسكري: