السكري

ما هو مرض السكري؟

السكري هو حالة مرضية  يكون فيها معدل السكر في الدم أعلى من المستوى الطبيعي وذلك إما نتيجة لعدم قدرة خلايا الجسم على استخدام الإنسولين أو لانخفاض مستوى الإنسولين الذي يفرزه البنكرياس، مما يؤدي إلى  تراكم الجلوكوز (السكر) في الدم وارتفاعه عن المستوى الطبيعي.

ما هوالإنسولين؟

 هو هرمون تفرزه غدة  البنكرياس في الجسم، وله وظيفتان رئيسيتان:

ما هي مصادر الجلوكوز (السكر)؟

ما أهمية الجلوكوز (السكر) للجسم؟

 إن الجسم بحاجة إلى الجلوكوز (السكر) كمصدر رئيسي للطاقة حتى يقوم بوظائفه، كما يعتبر مصدر الطاقة الأساسي لعمل  الدماغ. وحتى يعمل الجلوكوز بصورة صحيحة لابد أن يدخل إلى خلايا الجسم  بواسطة الإنسولين الذي يعتبر مفتاحا لإدخال السكر داخل الخلايا.  

أنواع السكري الرئيسية:

  1.  السكري  -النوع الأول

كان النوع الأول من السكري يعرف سابقاً باسم سكري الأطفال أو السكري المعتمد على الإنسولين. يتطور هذا النوع من السكري بسرعة كبيرة قد تصل إلى أسابيع، وتكون الأعراض واضحة  في معظم الأحيان. يحدث النوع الأول من السكري عندما يفقد البنكرياس قدرته على إفراز الإنسولين نتيجة لتدمير الخلايا دون سبب واضح،علما بأنه لم تعرف المسببات حتى الآن إلا أن هناك العديد من  النظريات التي تقترح أسبابا متعددة لتلف خلايا البنكرياس.

يظهر هذا النوع من السكري عند الأطفال عادةً أو الشباب البالغين، ومن الممكن أيضا أن يصاب به أي شخص في أي سن، و يعتبر الإنسولين هو العلاج الوحيد الذي يجب استخدامه يوميا مدى الحياة لعلاج هذا النوع من السكري.

  1.  السكري )النوع الثاني(

كان النوع الثاني من السكري يعرف سابقاً باسم سكري الكبار أو السكري غير المعتمد على الإنسولين. يتطور هذا النوع من السكري ببطء وتكون أعراضه أقل شدة، وقد تكون غير ظاهرة  فلا يشعر المصابون به لسنوات عدة. يحدث هذا النوع من السكري نتيجة ما يعرف بمقاومة الإنسولين حيث تتزايد حاجة الجسم للإنسولين ويستمر البنكرياس في إفرازه دون أن تتمكن الخلايا من استخدامه، أو نتيجة عدم قدرة الجسم على إنتاج ما يكفي من الإنسولين.

يظهر هذا النوع من السكري عند كبار السن، والأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن، والأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي سابق مع مرض السكري. ومع ذلك، أصبح هذا النوع من السكري أكثر شيوعاً اليوم عند الأصغر سناً وخصوصاً المراهقين، الذين أصبحوا اليوم أكثر بدانة بسبب عدم الاهتمام باتباع نمط حياة صحي.

 يمكن علاج النوع الثاني من مرض السكري عن طريق اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة النشاط البدني، إلى جانب تناول الأدوية الخافضة للسكر بما في ذلك حقن الإنسولين التي قد يحتاجها المريض في مرحلة لاحقة وذلك عندما يصبح البنكرياس غير قادر على إنتاج ما يكفي من الإنسولين لتلبية احتياجات الجسم.

  1.  سكري الحمل

يفرز الجسم أثناء فترة الحمل هرمونات أو مواد كيميائية تعطل تأثير الإنسولين، مما يعني زيادة حاجة الجسم من الإنسولين للمحافظة على مستوى السكر في الدم ضمن المعدل الطبيعي. فإذا لم يتمكن الجسم من إنتاج ما يحتاجه من الإنسولين فسوف يرتفع مستوى السكر في الدم مؤديا إلى الإصابة بسكري الحمل.

سكري الحمل أكثر شيوعاً عند النساء البدينات ولكنه قد يظهر في حالات أخرى، ومنها: