التعايش مع السكري

السكري خلال الحمل وبعد الولادة

السكري خلال الحمل

من المهم المحافظة على مستوى السكر في الدم ضمن النطاق الطبيعي طيلة فترة الحمل، وذلك لأن ارتفاع مستوى السكر في الدم خلال فترة الحمل قد يمنع طفلك من النمو بالشكل الطبيعي، كما قد يؤدي إلى نمو الطفل بسرعة وإلى زيادة وزنه، وخصوصاً في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل. وتلك الزيادة في وزن الطفل قد تؤدي إلى حدوث مشاكل عند الولادة حيث يزداد احتمال التعرض للولادة القيصرية. كما قد يؤدي ذلك إلى احتمال ولادة الطفل قبل اكتمال فترة الحمل الطبيعية أوإلى احتمال تعرضه لنوبة هبوط السكر بعد الولادة مباشرة.

من المألوف أن تتكرر نوبات هبوط السكر بصورة أكبر أثناء الحمل، وخصوصاً في المراحل المبكرة. وقد تختلف حدة علامات هبوط السكر في الدم من شخص لآخر. لذا، يجب توخي الحذر أثناء القيادة، أو النوم، أو عند قضاء فترات من الوقت بمفردك. فإذا كنتِ تعانين من تكرارنوبات هبوط السكر في الدم، عندها يجب الامتناع عن قيادة السيارة تماماً حتى بلوغ الأسبوع ١٦ (أو أكثر) من الحمل.

فحص الدم وجرعات الإنسولين أثناء الحمل:

قد تحتاجين إلى فحص السكر ما لا يقل عن ٤ مرات خلال اليوم (قبل كل وجبة وقبل النوم) بالإضافة إلى إجراء فحوصات إضافية عند الضرورة. علما بأنه يجب أن يكون مستوى السكر في الدم ما بين ٤-٦ ملمول/لتر قبل تناول الوجبات.

قد تحتاجين إلى زيادة حقن الإنسولين مما يعني زيادة جرعة الإنسولين التي تأخذينها في الإجمال. وفي أغلب الأحيان، ستجدين أنك ستأخذين أكثر من جرعتك اليومية المعتادة بمعدل ٣-٥ مرات  وهذا أمر طبيعي. فبعد الولادة ستعودين إلى تناول الجرعة التي كنت تأخذينها قبل الحمل.

الولادة:

بغض النظر عن كيفية ولادة الطفل، سيعمل الطبيب على السيطرة على مستوى السكر في الدم خلال المخاض والولادة. فعند بدء المخاض، تنخفض احتياجاتك من الإنسولين. ولن تحتاجي على الأرجح إلى استخدام الإنسولين خلال المخاض ولمدة ٢٤-٧٢ ساعة بعد الولادة.

بعد الولادة

بعد ولادة الطفل، يتجه تركيزك نحو الاهتمام به ورعايته. لكن تذكري أنكِ بحاجة للاهتمام بنفسك جيداً لكي تتمكني من رعاية طفلك جيدا. حافظي على عاداتك التي ساعدتك على إبقاء السكر في الدم في المستوى المستهدف خلال فترة الحمل.

بعد الولادة، يبدأ جسمك بالتعافي من الحمل والولادة الشًاقة. وخلال الأسابيع الأولى من وجود الطفل في المنزل، ستشعرين على الأرجح بالتعب، والتوتر بسبب قلة النوم، وعدم الالتزام بجدول زمني معين، وهنا عليك الانتباه لأن انخفاض مستوى السكر في الدم يشكل خطراً حقيقياً عليك. لذلك، فمن المهم فحص سكر الدم بصورة متكررة خلال هذه الفترة.

الرضاعة الطبيعية:

لا يوجد أي سبب يمنع النساء المصابات بالسكري من الرضاعة الطبيعية.

تذكري أن عليك مراعاة الأمور التالية أثناء الرضاعة الطبيعية: