الأطفال والسكري

الإفطار الصحي

الإفطار الصحي للأطفال في سن الدراسة

 (عمر ٦ سنوات- ۱٢ سنة)

إعداد قسم التغذية في معهد دسمان للسكري

 

يعتبر تناول وجبة إفطار صحيّة في غاية الأهمية للأطفال في سن المدرسة، ذلك أنهم يمكن أن يحصلوا من خلالها على ثلث السعرات الحرارية التي يحتاجون إليها على مدار اليوم. وقد أظهرت الأبحاث العلمية العالمية أن الأطفال في سن الدراسة يحتاجون إلى وجبة إفطار صحية يومياً لتنشيط التمثيل الغذائي، وتحسين الأداء المدرسي، وللشعور بالشبع إلى أن يحين وقت تناول الوجبة الخفيفة أو الوجبة الرئيسية التالية.

توصي الأكاديمية الأمريكية لأطباء الأطفال بأن يتناول الأطفال في سن الدراسة تشكيلة واسعة من الأطعمة الصحية، بما في ذلك خمس إلى تسع حصص من الخضار والفاكهة، وما لا يقل عن ست حصص من الحبوب (القمح الكامل، الشوفان، الشعير، الأرز، والكينوا)، وحصتين إلى ثلاث حصص من منتجات الألبان (الحليب، اللبن، جميع أنوع الأجبان)، والبروتينات (السمك، البيض، الدواجن، اللحوم الخالية من الدهون)، والدهون الصحية (الدهون الأحادية غير المشبعة والدهون المتعددة غير المشبعة). كما أنها توصي كذلك بالحد من الدهون المهدرجة/المتحولة التي توجد عادةً في الأطعمة التي يحبها الأطفال مثل البسكويت الرقيق الخفيف (كراكرز)، والحلوى، والكعك، والأطعمة المقلية.

توفر وجبة الإفطار الصحية والمتوازنة العناصر الغذائية الأساسية لجسم الإنسان. ويجب أن تكون غنية بالمواد المُغذية الصحية (الكربوهيدرات، والبروتينات، والدهون الصحية) التي تعتبر ضرورية لإنتاج الطاقة، والنمو، وإصلاح الخلايا. كما يجب أن تكون غنية بالفيتامينات والمعادن (الحديد، والكالسيوم، وفيتامين ب، وفيتامين سي) التي تعتبر أساسية للحفاظ على صحة العظام والأسنان.

من الضروري تشجيع الأطفال في سن الدراسة (عمر ٦ سنوات إلى ۱٢ سنة) على تناول وجبة إفطار متنوعة من أجل الحفاظ على نظام غذائي متوازن. ومع ذلك، قد يصعب في بعض الأحيان الجمع بين كون وجبة الإفطار صحية وشهية، وذلك خصوصاً بسبب وفرة الأطعمة غير الصحية التي يسهل الحصول عليها من قبل الأطفال في المقاصف المدرسية وآلات البيع والمتاجر وفي الوقت الذي يتم الترويج للأطعمة غير الصحية في وسائل الإعلام المختلفة، لذلك فإنه يجب الحرص على تحضير وجبة إفطار صحية ولكن مغرية ولذيذة، من أجل الحفاظ على صحة أطفالنا وترسيخ عادات الأكل الصحية في سنوات الطفولة الأولى.

ينبغي أن تحتوي وجبة الإفطار الصحية على أطعمة من  ثلاث مجموعات على الأقل من مجموعات الأطعمة الخمس التالية:

الكلمتان الجوهريتان لتحضير وجبة إفطار صحية هما التنوع والإبداع. حاول التفكير مسبقاً في إعداد وجبة إفطار صحية ومتوازنة، وسنجني ثمرة هذا الجهد عن طريق مساعدة أطفالنا لكي ينموا بشكل صحي، وتنمية ذكائهم وقدرتهم على التعلم، وتعزيز نظام المناعة لديهم وتجنيبهم الإصابة بالأمراض ذات الصلة بالسمنة مثل السكري من النوع الثاني وارتفاع ضغط الدم وبعض أنواع السرطان.