السكري

ضعف المعدة

يعتبر اعتلال الجهاز العصبي المستقلّ (Autonomic Neuropathies) من المضاعفات المرتبطة بمرض السّكري والتي تؤثر على  الأعصاب المسيطرة على بعض أجهزة الجسم والأعضاء الداخلية. تختلف أعراض اعتلال الجهاز العصبي المستقل وفقاً لمكان الإصابة. ضعف المعدة (Gastroparesis) هو أحد أشكال اعتلال الجهاز العصبي المستقل والذي يؤثر على المعدة ويمكن أن يصيب الأفراد الذين يعانون من السكري من النوع الأول والسكري من النوع الثاني على حد السواء. وهي حالة مزمنة تتمثل أعراضها بتأخير تفريغ المعدة، وهذا يعني أن المعدة تستغرق وقتاً أطول من المعتاد لإفراغ ما تحتويه من طعام.

يُسبِّب ارتفاع مستوى السكر في الدم لفتراتٍ طويلة تغييرات كيميائية في الأعصاب والأوعية الدموية التي تزوّد الأعصاب بالأكسجين والمواد المغذية. قد تضر هذه التغييرات بالأعصاب، مما يؤثر على وظيفة عضلات المعدة والأمعاء مما يؤدي إلى تأخير تفريغ الطعام من المعدة.

الأعراض:

قد يسبب ضعف المعدة الإصابة بالحرقة، أو الارتجاع المعدي المريئي، أو الغثيان، أو الانتفاخ، أو التقيؤ، أو الشعور بالامتلاء السريع بعد الأكل، أو فقدان الشهية، أو خسارة الوزن، أو عدم التحكم بمستوى السكر في الدم، أو تشنُّجات جدار المعدة، أو الإسهال، أو الإمساك. تختلف شِدَّة هذه الأعراض من فردٍ إلى آخر.

المضاعفات:

عندما يبقى الطعام في المعدة لفترةٍ طويلة، فإن ذلك قد يؤدي إلى تكاثر البكتيريا بشكل أكبر نتيجة تخمر المواد الغذائية. يصبح الطعام غير المهضوم صلباً مما يسبب تشّكل كتلٍ صلبة الأمر الذي من شأنه تعطيل عمل المعدة مسبباً الغثيان والتقيؤ. كما تشكل هذه الكتل خطورة في حال أدت إلى منع انتقال الطعام من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة.

يؤدي ضعف المعدة إلى صعوبة السيطرة على مستوى السكر في الدم وذلك نتيجة الخلل في عملية إفراغ الطعام من المعدة. وكلما بقي الطعام في المعدة لفترةٍ أطول، كلما ازدادت صعوبة التحكم بمستوى السكر في الدم.

التشخيص:

هناك العديد من الفحوصات التي يمكن إجراؤها لتشخيص هذه الحالة الطبية. يمكن لطبيبك اختيار أفضل وأنسب الطرق وفقاً لحالتك. تذكر مناقشة الأعراض التي تعاني منها مع طبيبك. كما يجب أن تضع في عين الإعتبار أن الأعراض التي تعاني منها قد تعود لأسباب مختلفة أخرى غير ضعف المعدة، ذلك أن هذه الأعراض شائعة الحدوث مع حالات طبية أخرى.

العلاج:

يتمثل هدف العلاج الرئيسي لضعف المعدة  المرتبط بمرض السّكري بتخفيف الأعراض والتحكم بمستوى السكر في الدم. تستخدم أدوية مختلفة لعلاج هذه الحالة، ولكنها تعتبر حالة مرضية مزمنة ولا يمكن في معظم الحالات شفاؤها.

الإنسولين للسيطرة على مستوى السكر في الدم

إن كنت تعاني من ضعف المعدة ، فهذا يعني أن الطعام يتم امتصاصه ببطء أكبر وفي أوقات غير متوقعة. سيقوم فريق الرعاية الطبية القائم على علاج السكري لديك بإعطائك بعض النصائح والإرشادات المناسبة لحالتك. ولمساعدتك للسيطرة على مستوى السكر في الدم، قد ينصحك فريق الرعاية الطبية  بتجربة الاستراتيجيات التالية:

الأدوية

قد يحاول طبيبك تجربة أدوية مختلفة أو مزيج من الأدوية لإيجاد العلاج الأكثر فعالية ولمساعدتك على التحكم بحالتك وللتمتع بالصحة والراحة قدر المستطاع.

التغذية

قد يساعدك تغيير عاداتك الغذائية في السيطرة على ضعف المعدة. سيزودك أخصائي التغذية بتعليمات خاصة وفقاً للأعراض التي تعاني منها ولربما سيحاول اعتماد طرق مختلفة لمساعدتك في التحكم بالأعراض. قد ينصحك بـ:

العلاج الجراحي

قد يحتاج البعض لإجراء عملية جراحية للسيطرة على ضعف المعدة في حال فشل الطرق الأخرى. عادةً ما تكون الجراحة حلا مؤقتا وتستخدم فقط في الحالات الشديدة. على سبيل المثال، فقد يتم إدخال أنبوب تغذية عبر الجلد في منطقة البطن إلى الأمعاء الدقيقة ويتم في هذه الحالة استخدام غذاء سائل خاص مع هذا الأنبوب. يسمح أنبوب التغذية بإيصال المواد المغذية مباشرةً إلى الأمعاء الدقيقة، مما يعني تجاوز المعدة بشكل تام وذلك لضمان هضم العناصر الغذائية ونقلها إلى مجرى الدم بشكل أسرع.

تذكر أن أياً من الأساليب المذكورة أعلاه لا يعتبر علاجا دائما لمشكلة ضعف المعدة، إنما قد تساعد في التخفيف من الأعراض المصاحبة لهذه المشكلة.